جديد المقالات محمد بن سلمان.. "في عام عبرت بنا أعوام" أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ أهلاً بالعيد .. والدكتور سعيد أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ عيد بلا حوادث أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ تركناهم فما عادوا أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ ذاكرة تنتفض أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ ميثاق أخلاقيات مهنة التعليم أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ الميدان التعليمي والأمانة في تربية الأبناء أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ امضِ في الطريق باحثاً عني أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ مما علمتني الحياة...فيض مشاعر أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ الشقين من الأوراق البيض أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½
جديد الأخبار 33 فنان وفنانه تشكيلية بمعرض فنون الجوف بالقريات أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ نادي الجوف ينظم الملتقي الأسري الأول لأسر اللاعبين أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ دار الرعاية الاجتماعية بالجوف تقيم حفل معايدة للنزلاء أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ القوة الخاصة لأمن الطرق بمنطقة الجوف تضبط مواطن بحوزته الكبتاجون المخدرة وآخر بحوزته مادة الحشيش أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ شرطة محافظة دومة الجندل تواصل حملاتها لضبط وتعقب مخالفي أنظمة الإقامة والعمل أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ بالصور.. جماعة اللاحم تقيم حفل المعايدة السنوي أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ فنون الجوف تقدم مسرحية للكبارعلى مسرح بحيرة دومة الجندل أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ ضبط شخص قام باطلاق النار من سلاح رشاش بمدينة سكاكا أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ بالفيديو.. رسالة من شِبلَين لـ"آل الشيخ" ردًا على الابتعاث للاحتراف أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½ الأمير الشعلان يعايد مرضى مستفى الامير متعب بسكاكا أ¯آ؟آ½^أ¯آ؟آ½
04-01-1434 04:19 PM



كرم ديننا الإسلامي المرأة وجعلها ملكة على عرش أسرتها سواء كانت أما أم أختا أم بنتا أم زوجة ,وخصها بالبر والإحسان ثلاثاً ثم ذكر الأب بعدها ‏,فعن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏ جاء ‏ ‏رجل ‏ ‏إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال: ( يا رسول الله ‏ ‏من أحق الناس بحسن صحابتي قال أمك قال ثم من قال ثم أمك قال ثم من قال ثم أمك قال ثم من قال ثم أبوك ‏ ),فقد أعطاها كل هذا الحق لأن الإسلام يقدر عمل المرأة في بيتها وسهرها على راحة أسرتها وخدمتها لزوجها وأبنائها والعطاء الذي تبذله بدون مقابل و إعتباره عملا عظيما وإنتاجا لا يقارن بكل إنتاج ,رغم أننا نعلم أن القوامة للرجل يقول الله تعالى (الرجال قوّامون على النّساء بما فضّل الله بعضهم على بعضٍ وبما أنفقوا من أموالهم) سورة النساء-الآية 34, ولكن القوامة لا تعني التحقير من شأن المرأة وتسليط الرجل عليها إنما لأن القوامة تحتاج لصفات جسمية ونفسية خصها الله للرجل ليكون القوي الذي يحمي ضعفها ,وتستند عليه عند كسرها ,والمتزن الذي يدبر أمورها ,والمنفق الذي يؤمن لها المأكل والمشرب والملبس حتى لو كانت ذات مال ,والحنون الذي يستوصي بها خيراً كما وصى بذلك خير البشرية محمد صلوات الله وسلامه عليه, فالقوامة مسئولية كبيرة تقع على عاتق الزوج في توفير حاجات المرأة المادية والمعنوية في مؤسسة الزواج لتضمن لها الأستقرار النفسي والمادي وتأمين المسكن والطمأنينة وتضمن لها حياة كريمة تحت ظله لتزيد المرأة شرف وتكريم وليست مدعاة للإنتقاص والإضطهاد كما يدعي أعداء أمتنا.
ولكن للأسف جاءنا زمان تخلى بعض الرجال عن قوامتهم ودورهم الحقيقي في رعاية الزوجة والأبناء حتى أصبح حالهن في إنحدارا مستمر ,وأصبحت مجبرة على القيام بدور القوامة والسعي لأن تكون الأم والأب ,بل أن بعضهن تجد حال الأرامل والمطلقات المستفيدات من الضمان الإجتماعي أفضل من حالهن ,فالرجل في حياتها مجرد صورة أمام المجتمع تحرص على تلميعها للهروب من نظرة المجتمع للمطلقة أو تضحي بحقها في الحياة الكريمة من أجل أبنائها .وأسباب تنحي الرجل عن دوره في الأسرة كثيرة ومنها وقوعه في تعاطي المخدرات وشباك الرذيلة مما يجعله في عالم آخر منفصل عن أسرته ولا يفكر إلا في صرف ما بيده من مال على أجوائه الخاصة ,ومنهن من تزوج زوجها بأخرى وهجرها وتصبح معلقة لا عائل لها ومعين سوى رب العالمين , ومنهن من تعاني ضيق الحال بسبب تعدد زوجات زوجها وكثرة الإنجاب رغم قلة الرواتب والغلاء مما يسبب تقصيره على زوجاته وأبنائه ,ومنهن من تعاني شح الزوج وبخله رغم وجود المادة إلا أنها تفتقر للحياة الكريمة معه , ومنهن من خرج زوجها للدعوة في سبيل الله وتركها خلفه هي وأبنائها لتعيش ذليلة كسيرة تحت رحمة صدقة تأتيها من أقربائها ومعارفها ,وحالات كثيرة تعيشها المرأة في مجتمعاتنا غاب فيها شريكها في الحياة وتركها تصارع أمواج الفقر والعوز وهي في ذمته ومحسوبة عليه كزوجة ,وأصبح في عداد المفقودين ,فنجدها تشكو ضعفها وقلة حيلتها ولكن مكره أخاك لا بطل ولا تجد طريقاً غير أن تقوم بدورها ودور ذاك الرجل بحياتها وتتخبط يمنة ويسرة تبحث عن حلول تضمن لها ولأبنائها عيشاً كريماً وحياة آمنة ,وبذلك تكون العائل الأول لأسرتها .
فتزداد نسبة النساء الباحثات عن عمل في بلدي النفطي ,فتجد المترفين منهم يقترحون عملها بأعمال دونية تزيدها إذلال مثل العمل كعاملة منزلية أو عاملة نظافة , نعم ربما الحاجة ستجبرها على الموافقة لكن هل هذا حق المرأة في إسلامنا ؟وهل هذه كرامة لها بإيجاد فرص عمل لا تليق بديننا ولا بمجتمعاتنا ؟,ونحن دولة من أغنى الدول نستكثر على نساء بلدنا أن تكون مكرمة في بيتها مصونة ,ونقدّر عملها كربة منزل وصرف راتب شهري لها وإعتبار عمل المرأة في منزلها وتربية الأبناء عمل عظيم تستحق التقدير عليه دون الحاجة لإذلالها ورميها في ميادين عمل لا تناسبها لمجرد الإستهلاك لها ولطاقاتها على حساب غيابها عن أسرتها وتقصيرها بواجبها تجاه أبنائها ,فلا أجد أن صرف رواتب للأمهات الغير عاملات أمر مضر ففيه فوائد وثمرات كثيرة سأحاول جاهده حصرها لكم منها :
1-تقليص نسبة الفقر والحاجة لكثير من الأسر .
2-الحفاظ على كرامة المرأة السعودية من العمل بمهن وضيعة كعاملة منزلية أو بائعة في الطرقات.
3-الحفاظ على المرأة من التحرش والإساءة أثناء العمل في الأماكن المختلطة كالبيع في المحلات التجارية.
4-تقليص نسبة التسول ومد اليد سواء للبعيد أو القريب.
5-تقليص نسبة الطلاق الذي يجعل المرأة تلجأ إليه عند تخلي الزوج عن واجباته تجاهها .
6- تفرغ غالبية الأمهات لتربية أبنائهن و الإهتمام النفسي والصحي والأخلاقي والتعليمي لهم لإخراج أجيال قوية ومتزنة لما نتج عن إنشغال الأب والأم بأعمال خارج المنزل من أجل لقمة العيش كانت سبب لضياع الأبناء وإنحراف في سلوكياتهم .
7-تحقيق الإستقرار المادي للمرأة السعودية مما يتيح لها القيام بواجبها التربوي على أكمل وجه والعمل على تطوير ذاتها والإهتمام بصحتها إذا كانت تعاني من أي أمراض دون الحاجة للتوسل لزوجا يهجرها أو ابناً عاق يهملها.
8-تقليص نسبة الإستقدام للعمالة المنزلية جراء بقائها في منزلها وبالتالي تقل نسبة مشاكل الخادمات التي نعاني منها في المملكة.
9-صرف الرواتب للخريجات العاطلات منذ سنوات اللاتي لم يحالفهن الحظ في التعيين وفقدن الأمل فيه سيكون خير تعويض على صبرهن وأحلامهن التي تبخرت وخاصة خريجات الكليات المتوسطة.
10-إفساح المجال بتوظيف نساء مستقرات نفسياً ولديهن الرغبة للعمل لأجل الإنتاج ونفع المجتمع والعمل المتواصل للمساهمة بدفع عجلة التنمية في بلدنا وليس لأهداف مادية فقط.
أخيرا دور المرأة في منزلها كبير فهي نصف المجتمع وبدونها لا يكون المجتمع فهل تستحق منا كل هذا الإهمال والتغاضي عن قضاياها وهمومها ؟.




هناء سعود

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1206


خدمات المحتوى


هناء سعود
هناء سعود

مساحة اعلانية

تقييم
2.38/10 (4 صوت)



الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الجوف الرئيسية
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 1439 www.aljouf-news.com - All rights reserved